الميزوثيرابي Mesotherapy

إن موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرا على تقنية ميزوثيرابي التشريب الكهربائي الرقمي عبر الجلد كبديل نهائي وفعال للحقن بالإبر سوف يغير للأبد قدرة الأطباء على علاج العديد من الحالات الجلدية بكفاءة كحب الشباب والتجاعيد والتصبغات والمسام الكبيرة والجلد الدهني ورخاوة الجلد ودهون الوجه المتهدلة وتراكمات الدهون في أي مكان بالجسم... الخ

يعلم كل أطباء التجميل منذ سنوات عديدة مدى كفاءة الميزوثيرابي (وهو أساسا حقن الجلد أو الدهون بمكونات تؤدي إلى شده أو تألقه بشكل ملحوظ ولعلاج مشاكل مثل حب الشباب والندوب وعلامات الترخي والتصبغات أو لإذابة الدهن في حالة علاج مخزونات الدهون في الأماكن العنيدة بالجسم .. الخ) حيث أن المكونات الضرورية لهذه التغيرات الإيجابية معروفة جيدا وآمنة تماما لأنها غالبا تصنع من منتجات طبيعية تتواجد أصلا في جلودنا ولكن تقل كميتها كلما كبرنا بالعمر (مثل الإيلاستين والكولاجين وحمض الهيالورونيك وفيتامين ج...) ولكن نقل هذه المنتجات للطبقات العميقة من جلدنا حيث تعمل كان هو التحدي لعقود أمام معظم مختبرات مواد التجميل لأن كل الكريمات والمصولSerums والمحاليل المصنعة للاستعمال الخارجي على الجلد لا تخترق جلودنا بالعمق الكافي لكي تكون فعالة كما يدعوا أو كما يفترض حيث يبقى معظمها جاثمآ على سطح الجلد وينتهي بها الحال بأن تصبح كل هذه الكريمات الباهظة الثمن مجرد مرطبات جلدية بمفعول هزيل ليس إلا.

لحل هذه المعضلة بدأ الأطباء في حقن هذه المكونات فعليآ (عن طريق حقن متعددة بالإبر تصل أحيانا لعدة مئات من الحقن في الجلسة الواحدة و هي طريقة الميزوثيرابي التقليدية ) وكانت النتائج إيجابية بشكل واضح لدرجة ولادة المفهوم الجديد للميزوثيرابي وبدأت كل شركات مستحضرات التجميل في تصنيع هذه المكونات (سميت بالأمصال أو الكوكتيلات) لمختلف الحالات الجلدية وأغراض إذابة الدهون ولكن مشاكل الألم واحتمالات العدوى من الحقن المتعددة لم يتم حلها تمامآ مما جعل كثير من الأطباء (بما فيها عيادتنا) يتجنبون هذه التقنية إلا في بعض الحالات الخاصة.
ولكن الموافقة الحديثة لإدارة الغذاء والدواء على الميزوثيرابي عبر الأدمة (بدون إبر) كبديل نهائي وفعال للميزوثيرابي بالإبر جذبت انتباهنا وأدت إلى مباشرتنا لشراء نفس تقنية الشركة الإيطالية التي فازت بموافقة إدارة الغذاء والدواء.

وكلما أجرينا المزيد من الميزوثيرابي عبر الأدمة لا نتمكن من منع أنفسنا من أن نسعد مع مرضانا لفعاليته الفورية بالإضافة لسهولته وسلامته في علاج مختلف الحالات الجلدية بالإضافة لإذابة الدهن المتمركز.

وعلى الأخص فإن الميزوثيرابي عبر الأدمة فعال جدا للحالات التالية:

  • جلد الوجه المترهل والهَرِم والتجاعيد ووجه المدخنين
  • جلد الوجه الدهني والمعرض لحب الشباب والرؤوس السوداء والبيضاء
  • الجلد الملطخ وغير المستوي وذي العيوب المتعددة
  • التصبغات وندوب حب الشباب والهالات السوداء أسفل العينين
  • دهن الوجه المتدلي عند خطوط الفك
  • فقدان الشعر في الرجال والنساء
  • إذابة الدهن في أي موضع من الجسم وعلاج السليولايت (فعال جدا لتراكمات الدهون المتمركزة في حالات الذقن المزدوجة بالعنق وتدلي دهون العضدين وترهل البطن بعد الولادة وسليولايت الأرداف والأفخاذ .. الخ)

إن استخدام الـ "ڨيلاشايب" بالمشاركة مع الميزوثيرابي في علاج شبه تدليكي غير مؤلم قد أعطى نتائج ممتازة في علاج السليولايت وتراكمات الدهون المتمركزة.
وبناء على الكفاءة الثابتة لتقنية الـ " ڨيلاشايب" الأولى التي يتم الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج السليولايت وتخفيض الدهون المحيطية وعلى الفعالية المعروفة للميزوثيرابي فقد توصلنا للمزايا التراكمية (وبالتالي النتائج الأفضل) لكل من التقنيتين في بروتوكول واحد سهل وآمن وغير مؤلم والذي يتضمن سلسلة جلسات أسبوعية مدة كل منها ساعة واحدة وحتى 5 جلسات.
فضلا لأننا لا نستخدم إلا مكونات طبيعية موجودة أصلا في أجسامنا أو جلودنا إضافة لفيتامينات ومعادن قد تقل لدينا كلما تقدمنا بالعمر وتعرضنا لمختلف العوامل المسببة للشيخوخة (أشعة الشمس والتلوث والتدخين... الخ).

ورغم أن النتائج تختلف من شخص لآخر فإنها حقيقية ويرى زبائننا بوضوح كيف تتناقص قياساتهم أسبوعا تلو الآخر وكيف يختفي السليولايت لديهم تدريجيا مع كل جلسة.
ومن أجل الحفاظ على النتائج الجيدة لفترة أطول ننصح زبائننا بإجراء على جلسة "صيانة" كل ثلاثة أشهر لكي يستمر استمتاعهم بالشكل المشدود والنحيف الذي حصلوا عليه وأن يعتبروا ذلك كمن يذهب لصالة الألعاب الرياضية لإجراء التمارين للحفاظ على إنشداد و قوة عضلاته فهذه الجلسة سوف تحافظ على إنشداد دهونكم بالمثل.

إن علاج شفط الدهون – ڨيلا – ميزو يمكن إجراؤه لكل مناطق الجسم الصعبة مثل:

  • الذقن المزدوجة
  • الأذرع السمينة
  • الخصر السمين
  • ترهل البطن بعد الولادة
  • أسفل البطن
  • الأرداف ذات الدهون المعندة الموضعية
  • ما فوق الرُّكَب

وخلال الزيارة الأولى لزبوننا أو زبونتنا نضع له برنامجا من 5-6 جلسات علاجية على أساس أسبوعي أو مرتين أسبوعيا مدة كل منها ساعة تقريبا أو أكثر تبعا لعدد مواضع الجسم التي سوف تخضع للعلاج وهوبشكل أساسي غير مؤلم وبدون فترات غياب عن العمل أو نقاهة.

يبدأ غالبية الزبائن في ملاحظة النتائج من أول جلسة ولكن يتحتم عليكم الاستمرار في البرنامج العلاجي المجدول لكم حتى نهايته حتى يستمر تحسن النتائج المثير للإعجاب مع كل جلسة.
وهذا البروتوكول الجديد حصري تماما بعيادتنا وهو نتاج سنوات عديدة من الخبرة والعمل الشاق ونحن نقدمه اليوم لأول مرة لزبائننا على أساس يومي وبتكلفة معقولة.
ويعتبر أحد أكثر استخدامات الميزوثيرابي عبر الأدمة عملية وأفضلها كفاءة هو حالات فقدان الشعر المتسارع سواء في الرجال أو النساء حيث تزيد فعالية الحقن الفعلي للمكونات الفعالة المنشطة لنمو الشعر عن الاستخدام الموضعي الخارجي لنفس المكونات بكثير لدرجة أن جلسة علاجية واحدة كل 6-8 أسابيع تكفي للحصول والحفاظ على التأثير المبدئي وهو إبطال فقد الشعر المتواصل في فروة الرأس.

وفي بعض الحالات قد نستخدم تقنيتين فعالتين معا لعلاج مشكلة جلدية عنيدة أو دهون متراكمة كشد الجلد المتجعد والمصاب بالشيخوخة أو المسام الكبيرة أو وجه المدخنين حيث نمزج علاج ليزر تي3 الفعال مع الميزوثيرابي عبر الأدمة للحصول على نتائج أقوى وملحوظة بشكل لافت للنظر وتدوم حتى 6 أشهر. وبالمثل فإن علاج الذقن المزدوجة أو ترهل البطن بعد الولادة بمزيج من الـ"ڨيلاشايب" والميزوثيرابي عبر الأدمة على مدار جلسات أسبوعية قليلة سوف تعطي أفضل النتائج القابلة للقياس لم نرها من قبل إلا عن طريق شفط الدهون الجراحي.

وهذه التركيبات العلاجية حصرية تماما بعيادة "ڨينكيور" وقد تم هيكلتها في بروتوكولات مطبقة بمنتهى الحزم بواسطة معالجين متخصصين تحت الإشراف المباشر من الطبيب.

ويمكنكم سؤال الطبيب عند زيارتكم الأولى عن أفضل العلاجات أو التركيبات العلاجية الآمنة لطمئنة هواجسكم وسوف يقوم بشرح كل الاختيارات ويوضح لكم التوقعات الواقعية لكل منها.