• كيسة ﺍلشعر (اﺍلناسوﺭ اﺍلعصعصي)
  • البواسير
  • الناسور الشرجي

الشق الشرجي

عبارة عن جرح مزمن في القناة الشرجية يسبب الألم، والحكة، وأحيانًا النزف، عادة يكون مصحوبًا بصعوبة ي الإخراج أو الإمساك.

ما هو العلاج الليزري المتطوّر للشق الشرجي؟

الشق الشرجي هو مصطلح يطلقه الأطباء لوصف الحالة التي يصاب فيها المريض بجرح في جلد النصف الأخير من القناة الشرجية، وعادة يكون لنتيجة خروج ( تغوط ) قاسي أو إمساك شديد يسبب حدوث الشق و يشعر المريض بالألم الحارق أثناء وبعد عملية الخروج، وقد يستمر لعدة ساعات. أيضًا من أعراضه الحكة، الشعور بعدم الراحة أثناء الجلوس الطويل، وقليل من النزف بعد الخروج أحيانآ.
إذا أهمل العلاج علاج الشق الشرجي سينمو مع مرور الزمن زائدة جلدية حوله (تشبه البواسير)، وقد يكبر حجمها لدرجة أن تعوق النظافة الشخصية لهذه المنطقة. معظم مرضى الشق الشرجي يقرون بأنهم يجدون صعوبة في الخروج، ويضطرون للدفع بشدة وكأنه يوجد انسداد بفتحة الشرج. إن هذا الشعور هو نتيجة للانقباض الشديد اللاإرادي لعضلة الشرج الذي يرافق آلام الشق الشرجي (أو الشرخ الشرجي كما يسميه البعض).

معظم هؤلاء المرضى يتحملون المعاناة لفترات طويلة متجنبين محاولة استشارة الطبيب لشعورهم بالخجل أو لعدم إدراكهم أن هذه المشكلة يمكن حلها. لسوء الحظ، كلما تأخر المريض في العلاج أصبح عرضة لحدوث إحدى المضاعفات التالية:

  1. سوف تتكوّن لديهم بواسير داخلية نتيجة الدفع المتكرر بوجه العضلة المنقبضة والفتحة الشرجية المتضيقة فتتمدد الأوردة الداخليّة للقناة الشرجية و تتشكل البواسير الداخلية.
  2. كذلك و خاصة في الحالات المُزمنة، سوف يتكون ناسور شرجي تحت الشق نتيجة لمحاولة الجسم البحث عن طريق بديل للفتحة المتضييقة.

أيضًا، كثير من المرضى تتطور لديهم حالات أكثر تعقيدًا وصعوبة حتى في التشخيص. مثال ذلك عندما يتكون خراج/ناسور منغلق تحت الشق، أو بثرة جلدية مزمنة بالقرب من الشرج، في هذه الحالة تكون هذه البثرة أو الزائدة الجلدية عبارة عن الفتحة الخارجية للناسور.
لذلك كلما كان تشخيص وعلاج الشق مبكرًا يتم تفادي الكثير من الألم والصعوبات والمضاعفات.
في الحالات المبكرة للشق الشرجي (الستة أسابيع الأولى) يسهل العلاج بواسطة أدوية وتدابير موضعية بسيطة.
بمجرد أن نتعدى مرحلة الستة أسابيع تصبح الحالة مزمنة وتتطلب تداخل ما لإرخاء العضلة المنقبضة، ومن غير هذا التداخل يستحيل التئام الشق الشرجي.

هذه العملية بسيطة للغاية عندما نقوم بإجرائها في عيادة ڨينكيور VeinCure وهي تحتاج لخمس دقائق فقط، تحت البنج الموضعي من غير جروح أو قطب، نقوم خلالها باستعمال أدوات متقدمة من شأنها أن تمكننا من الإزالة اللطيفة للتشنج العضلي المزمن للمعصرة الشرجية المنقبضة مما يؤدي بشكل مباشر لإلتئام الشق الشرجي المزمن.
مباشرة بعد العملية يزول (90%) من الألم، الـ (10%) المتبقيّة تحتاج لأسابيع قليلة حتّى يتمكن الجسم خلالها من بناء طبقة من الجلد فوق الشق ليتم الالتئام. في معظم الأحوال نكمل هذا العلاج بإجراء تلييف بالليزر للتروية الدموية للبواسير الداخلية التي عادة ما تُصاحب الشق، بهذه الطريقة نضمن قناة شرجية صحية ونمنع ظهور أي مضاعفات في المستقبل.

قمنا في عيادة ڨينكيور VeinCure بعلاج آلاف المرضى بهذه الطريقة من غير أيِّ مضاعفاتٍ وبنتائج ممتازة، حتّى في الحالات المتأخرة والمضاعفات (ناسور، خراج، حليمة خارجية كبيرة ...) نقوم بعلاجها بنفس الكفاءة مستخدمين طرق آمنة تعتمد على الليزر تضمن شفاء سريع ومن غير ألم.

في ڨينكيور VeinCureتجرى هذه العمليات بشكل روتيني و بطرق بسيطة بالبنج الموضعي وخلال دقائق من غير أي مضاعفات، وستجدون دائمًا الأطباء والفريق العامل على استعداد للإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم.

 

(كان يجب أن أخضع لهذا العلاج منذ زمن بعيد)، هذا ما يقوله كل المرضى بعد شفائهم في ڨينكيور VeinCure.
فلا حاجة للمُعاناة بعد اليوم، توفّر هذه التقنيات الحديثة جعل العلاج أكثر بساطة وفعالية.

hide widget Logo

هل تريد حجز موعد طبي؟ إذا اردت طلب أن يتم الاتصال بك، يرجى ملء النموذج في الأسفل وسنعاود الاتصال بك في أقرب وقت ممكن.

طلب اتصال